شيشاني يحج ماشياً

1_954141_1_23_b

قطع شيشاني مسافة تقدر بنحو خمسة آلاف كيلومتر سيرا على الأقدام حتى وصل إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.

ومر الحاج أبو بكر الشيشاني بتركيا وسوريا ثم الأردن وصولا إلى الحدود السعودية التي تبلغ المسافة منها إلى مكة نحو 1500 كيلومتر، علما بأن الشيشان تقع في منطقة القوقاز، وهي تابعة للاتحاد الروسي.

وقال الحاج أبو بكر -الذي نذر أن يحج في هذا العام مشيا على الأقدام- إنه كان يقطع يوميا مائة كيلومتر من دون توقف أو مبالاة بوعورة الطريق ومخاطر السفر.

وأضاف أن زاده الوحيد أثناء المشي كان تلاوة القرآن الكريم، مشيرا إلى أن جميع الدول التي مر عليها ساعدته وهيأت له الطريق حيث كانت ترافقه بعض سيارات الدولة التي يعبرها حتى يغادر حدودها إلى دولة أخرى.

ورفض الحاج أبو بكر أي مساعدة لنقله بالسيارة وأصر على أن يكمل نذره بإحياء مسيرة الحج  مقلدا أجداده الذين كانوا يأتون من بلادهم سيرا على الأقدام في مجموعات وقوافل قاصدين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

المصدر: يو بي آي

Be the first to like.

نُشِرت في المقهى ..!, منوّعات | أضف تعليق

مستشفى إيطالي متخصص في علاج مدمني الإنترنت

news-all.com_1199362

أطلق مستشفى “بوليكلينيكو جيميلي” في روما هذا الأسبوع علاجا لحالات الإدمان على الانترنت المنتشرة بشكل متزايد بين الشباب الذين يغوصون في عالم افتراضي لألعاب الفيديو والتحادث الالكتروني إلى درجة يفقدون معها أي اتصال بالواقع.
وقال فيديريكو تونيوني الطبيب النفسي المكلف بتنفيذ هذا المشروع إن حالات الإدمان على الانترنت تشكل مع مرور الوقت مشكلة شائعة قد تطال 40 بالمئة من مستخدمي الانترنت وفق ما أظهرت بعض الدراسات التي وضعت حول هذا الموضوع.

ويضيف أن الانترنت عالم افتراضي فمستخدم الانترنت يتملكه وهم بأن في استطاعته السيطرة على الآخرين والتحكم بالصورة التي يرغب في عكسها لهم.

أما الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الإدمان فهي بين 15 و40 عاما.

وكانت دراسة أجراها المعالج النفسي الأميركي ايفان غولدبيرغ حول هذه الظاهرة عام 1995 أشارت إلى أن مدمني الانترنت يعانون من أعراض شبيهة بتلك التي تصيب مدمني المخدرات والكحول مثل مشاكل في النوم وتشويه لمفهوم المكان والزمان إضافة إلى مواجهة صعوبات في التواصل مع المحيط والإصابة بحالات قلق وإحباط عند الابتعاد عن شبكة الانترنت.

وقال ماركو البالغ من العمر 25 عاما وهو احد المرضى الذين قصدوا الطبيب تونيوني إنه يمضي معظم وقته على الانترنت ولا يفارق شاشة جهاز الكمبيوتر الا للنوم او تناول الطعام.

واضاف الطالب في العلوم الاقتصادية الذي ترك مقاعد الجامعة قائلا إن هذه الحالة تطورت لدي شيئا فشيئا اذ راح يكرس وقتا أطول لتصفح موقع فايسبوك والتحادث الالكتروني إلى العاب الفيديو حتى وصلت إلى مرحلة اقتصر فيها اهتمامه الوحيد على هذه الممارسات.

المصدر : news-all

Be the first to like.

نُشِرت في من أجل صحتك | أضف تعليق

العنب الأحمر يكافح مرض السكري من النوع الثاني

news-all.com_4133048

كشفت أبحاث طبية حديثة النقاب عن إحتواء العنب على مركبات طبيعية تعمل على مكافحة مرض السكري النوع الثاني. وأظهرت الأبحاث احتواء العنب الأحمر على مركب “ريزرفاتول”الذى يؤثر على المخ ليصدر إشارات إلى الجسم يعمل على مكافحة السكر حيث يلعب المخ دورا هاما فى هذا الصدد.
ويسعى الباحثون حاليا إلى تطوير عقار يحتوي على مادة “ريزرفاتول” المتواجدة فى العنب الأحمر والرمّان يعمل على مكافحة مرض السكري من النوع الثانى.
وأثبتت التجارب الأولية التى أجريت على هذه المادة فاعليتها فى مكافحة مرض السكري حال وجوده وتأخير ظهوره بين الأشخاص الذين لم يصابوا به بعد.

المصدر : news-all

Be the first to like.

نُشِرت في من أجل صحتك | أضف تعليق

على عتبات الجنُون !

608

[ جنون ]

استفاق من جنونه الأبدي ، وراح يهذي ويبوح بالخيالات التي رافقته في رحلة الجنون ،

لقد غاب عن وعي المساءات الغارقة في الظلام ، وتنفّس أكسجين الأحلام ؛

وغصّ بحديث الفقد والأشواق ، حتى بدت عبراته النقيّة كروحه ،

وارتعدت أنامله ، وأطرق في انتظار من يمسح الحزن من عينيه !

[ انتظار ]

رأيته ذات يوم ينتظر على قارعة أحد الطرق المؤدية إلى المدينة ،

كتائهٍ منذ زمن لم يجد من يحمل عنه أسفاره بل أحزانه التي أثقلت كاهله ،

يعلو ملامحه الشحوب ، وتعرّجات الزمن منقوشةٌ على جبينه الوضّاء ،

استوقفتني حشرجة صوته الذي يناديني بأحبّ الأسماء إليّ ،

عادت بي الذاكرة إلى تلك اللّحظات التي جمعتنا وأمنياتنا غضّة نتقاسمها بنقاء ومحبة ،

وترتسم في أعيننا التفاصيل الجميلة التي أدمنّاها سويا ، وكادت أن تذوب في زحمة النظرات ..

[ إشراق ]

في أحد الصباحات المشرقة فكّر في أن يهدي نفسه هدية ، وعجز عن إيجاد مايرضي ذاته

غير أنه استعان بآمال بريئة وأهدى نفسه أمنيات لاتليق الا بخياله المحلّق ،

فبعث لنفسه رسالة يقول فيها :

صباحك.. نافذة مشرعة على السماء..

وعصافيرُ ترقص على أطراف الأحلام

وسحابة وجد تحلّق فوق هامة الشّمس..

صباحك طيفٌ يداعب خافق الأفق البديع ويستبيح الخيال..!

[ فقر ]

هو لايملك سوى التدثر بدفء تلك الصباحات المشرقة والتغني بأحلام الأمسيات المسافرة..!!!

[ غياب ]

قشعريرة الغياب تفترس جسد الليل ! وها أنا وحدي أتلو تفاصيل

اللقاء الأخير للقمر المنقوش على صفحة السماء..

تذبل ورود أفكاري ويتحجّر إحساسي كلما شهدت ميلاد خيبة جديدة عنوانها الفراق

وتفاصيلها قتل ترانيم الفراشات المحلّقة في سماء الروح..

يالتلك الأغنيات المسافرة في غور الجراح ، ويالتلك المساءات الخالدة في ذاكرة العدم ،

كم عطرت أمسياتنا المنسية !

ها أنا أحاول استعادة تفاصيل ملامحك التي رسمتها على طرف الشاطئ

قبل الغروب شمسا تحمل على كتفيها سحابتي نقاء ، وتبتسم في زهو وحبور..

ومازلت بانتظار العبير القادم من جهتك..!

[ فوضى ]

نكايةً بالفرح.. يبتكر الحزن ألف سبب ليغتال بسمة العمر ..

الحزن لايتقن سوى اعتلاء عرش اللحظات المسكونة بفوضى الاحتياج..

والفرح يتخبّط مابين أن يتحقق أو يتأجل !

إننا مقيدون بسلاسل صدق المشاعر ..

وبين البوح والكتمان مسافة من هراء ..

نحتاج لنتجاوزها أن نفضّ نزاعات الحروف ..

المؤججة بمعاني التجاهل والغموض..!

Be the first to like.

نُشِرت في تراتيل الرّوح ! | أضف تعليق

طفل يتعرض لــ … ؟!

kid(1)

كم آلمني مشهد ذلك الطفل المسكين الذي يحمل على كتفه حقيبة وفي خياله ألفُ حلمٍ وسؤال ، ويسير على الرصيف المجاور لمدرسته والشمس تنتصف السماء ، ومازال يفكّر تحت أي شجرة سيستظل وبماذا سيغطي هامته الغضّة حتى يقطع مسافة الطريق المؤدي لقريته التي تبعد عن مدرسته ٣ إلى ٤ كيلو مترات ؛ هو يكرر ذات الدعاء كل يوم بأن يسخّر الله له شفقة أحد المارّة ليحمله إلى منزله وينقذه من مكابدة عناء الطّريق ومشقّة الهروب من تهور السائقين في الطرق العامة ، هو لايشترط سيارة مكيفةً وفارهة بل يرضيه أن يتزاحم مع أقرانه وأغراض أو (أغنام) فاعل الخير في حوض السيارة المكشوفة التي تحمل الأقدام فقط ولاتحمي الرؤوس !
وذلك هو حال كثير من طلاب المدارس الابتدائية المحرومون من وسائل النقل المدرسي في كثير من المدن والقرى ، وهي مشكلة إنسانية لانعتقد أن المعنيين يتعمدون تجاهلها ولاتجاهل آثارها على صحة هذا الجيل ونفسيات أبناءه ..

ولو فكرنا في الفوائد التي تعود على المجتمع إذا ماتوافرت وسائل النقل المدرسي الآمن على كافة الأصعدة فسنجد أن النقل المدرسي المنظم يساعد في غرس مبادئ احترام الوقت والتنظيم في حياة الطلاب ، كما يساهم كثيراً في خفض نسبة الازدحام الذي تشهده الشوارع بداية دوام كل يوم دراسي ونهايته ، كما أن الموظفين لن يجدوا عذرا للاستئذان من أعمالهم للذهاب لتوصيل أبناءهم إلى المنازل وهو مايتسبب في تأخير كثير من المعاملات في كثير من الدوائر الحكومية والشركات ..

Be the first to like.

نُشِرت في رؤية.., من مقالاتي | 2 تعليقان
الصفحات: << 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 >>