بلا وجهة !

 



خطواتٌ متسارعةٌ .. تسابقُ الرّيح .. بلا وجْهَة ..

هوَ الفَرح ، أو رُبّمَا يكُونُ الفَزَع .. لا فَرْق !

ولَن يتّفقَ اثنانِ عَلى حَقيقةِ المَشَاعِر المُختَبئَةِ فِي ثَنَايا المَشْهد !

1 شخص أعجبته هذه التدوينة.

كُتب في الحياة .. صور !, تراتيل الرّوح ! | إرسال التعليق

جفافٌ !

جفافٌ يعتري ملامح الجليد ، وشجرةٌ تنبئُ بحقيقةِ المَوتِ وُقوفاً !

تتشبّث ببقايا أُمنياتٍ وتُصارعُ قسْوة الرّيح التي ستَنثُرها أشلاءً ذاتَ إعصَار ..

الأرض كفنٌ يتطلّع لاحتضان كلّ ما يدنّس بياضه ..

تلك هي الحَياةُ حين يعتَريها الجُمُود !

1 شخص أعجبته هذه التدوينة.

كُتب في الحياة .. صور !, تراتيل الرّوح ! | إرسال التعليق

ذكرياتٌ معتّقة !

عندما توصَد أبواب الذّكريات ..
وتذبل ورود الماضي الجميل ..
ولا يبقى سوى الحنين لرائحة العبق المختبئ في أقصى زوايا القلب
والصّور المعلّقة بأهداب الروح ،
عندها فقط .. تحلو لنا الـ آهـ !

 

2 معجبون بهذه التدوينة.

كُتب في الحياة .. صور !, تراتيل الرّوح ! | إرسال التعليق

هَمْسَةٌ !

يا أجْمَلَ وُصُوفِ البَنَفْسَج

وَأصْدَقَ مَعَاني البَرَاءَة

وأَعْذَبَ لَحَظاتِ الوِدّ :

إنّي أَتَفرّسُ فِي عَينَيكِ

أَهْمِسُ فِي أذنَيْك

أودِعُك سِرّ ابتِسَامَتِي وَوسَامَتي !

 

1 شخص أعجبته هذه التدوينة.

كُتب في غير مصنف | إرسال التعليق

غَفْوَةٌ !

غَفَى المُستَكينُ مُحتضِناً أوجَاعَهُ ، مُلتَحِفاً دِفْءَ وحدَته

وحدَها الشّمسُ رَاقبتْ إغفَاءَته ، ورَبّتت عَلى كتفَي يَقَظتهِ ، ودَاعَبَتْ عيْنيهِ ..

فِي أعْمَاقِهِ تَصْرُخ رَغْبةُ الالتِقَاء عَلى ضِفَافِ الصّدق :

سَئِمْتُ انتِظَارَ الّذي لايَجِيئْ …!

1 شخص أعجبته هذه التدوينة.

كُتب في الحياة .. صور ! | إرسال التعليق
الصفحات: << 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 >>